علاج النخر العظمي لرأس عظمة الفخذ

علاج النخر العظمي لرأس عظمة الفخذ

صورة معهد الطب التجديدي : خلال عملية النخر العظمي لرأس عظمة الفخذ.

علاج للنخر العظمي لرأس عظمة الفخذ الذي عادة ما يصيب الرجال بين سن 40 و60. وفي نصف هذه الحالات يصيب النخر كلا الجهتين وغالباً ما يكون السبب غير معلوماً. قد تُصحح هذه الحالة نفسها دون أي عقابيل، ولكن معظم المرضى تتطور حالتهم إلى التهاب المفاصل العظمي للورك ويحتاجون لزراعة ورك بديل كامل. حالات النخر العظمي التي تترك دون علاج تتطلب في العادة استبدال الورك بالكامل. الهدف من جميع التقنيات العلاجية هو تقليل أو تأخير نسبة الحالات التي تتطلب العلاج بالأعضاء الاصطناعية.

في عام 2007، أجرى معهد الطب التجديدي تجربة سريرية أولية لتقييم فعالية الطعوم التي تتكون من خلايا سلفية لنخاع العظم تم توسيعها بواسطة المفاعل الحيوي Aastrom Replicell. تعافى 8 مرضى من أصل 9 بشكل مرضي حيث أصبح لديهم المعدل المعتاد لتقدم الحالة أبطأ وبالتالي لم يعودوا بحاجة لاستبدال الورك بعد 5 سنوات من المتابعة. إذا كان رأس عظمة الفخذ لا يزال دائري الشكل، عندها يشتمل علاج النخر العظمي على إحداث نفق عبر عنق عظمة الفخذ إلى المنطقة النخرية باستعمال التوجيه بال